نائب وزير الإسكان وبعثة البنك الدولي يتفقدون برنامج خدمات الصرف الصحى المُستدامة بالدقهلية

نائب وزير الإسكان وبعثة البنك الدولي يتفقدون برنامج خدمات الصرف الصحى المُستدامة بالدقهلية
شارك المحتوى عبر:

رافق الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، فريق بعثة البنك الدولي في زيارة ميدانية لمحطة معالجة السنبلاوين، والتى تخدم تجمع قروى السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، وكذا مشروعات الصرف الصحي بالدقهلية، بحضور الدكتور محمد حسن مصطفى، الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي وحماية المستهلك، والمهندس خالد حسين نصر، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالدقهلية، وفريق عمل وحدة إدارة المشروعات بالوزارة (PMU)، وممثلي وحدة تنفيذ المشروع بالشركة (PIU)، وذلك ضمن أعمال بعثة البنك الدولى لمتابعة برنامج خدمات الصرف الصحى المُستدامة في المناطق الريفية القائم على النتائج بمرحلتيه الأولى والثانية (SRSSP – PforR).


وأشار الدكتور سيد إسماعيل، إلى أن آلية ربط التمويل بالنتائج، تهدف إلى دعم اللامركزية من خلال رفع قدرات العاملين بشركات مياه الشرب والصرف الصحي بمختلف المحافظات، للقيام بأعمال تنفيذ المشروعات، وتقديم الخدمات واستدامتها، وتفعيل آليات المتابعة والتقييم لتعزيز الشفافية بين كل من مُتلقى ومٌقدم ومراقب الخدمة.


من جانبهم، أشاد فريق البنك الدولي بالنتائج التي تم تحقيقها بالبرنامج في جميع المحاور المُخططة بالبرنامج، وكذلك الدور الفعال للمشاركة المجتمعية الذي قامت به وحدة إدارة المشروعات (PMU) بوزارة الإسكان، وفريق عمل وحدة تنفيذ المشروع (PIU) بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالدقهلية، حيث تم توفير أكثر من 95 % من الأراضي اللازمة لإنشاء محطات الرفع والمعالجة قبل بدء أعمال التصميمات لمشروعات الصرف الصحي بمختلف المحافظات المعنية بتنفيذ البرنامج، كما أشاد فريق البنك الدولي، بالدور الفعال للجان المحلية التي تم تشكيلها على مستوى القرى، وكذا الدور الفعال الذي قامت به لجان السيدات على مستوى القرى.


وعلى هامش الزيارة الميدانية، تم عقد اجتماع بين مُمثلي البنك الدولي، وأهالي قرية طوخ الأقلام – إحدى القرى المخدومة بمشروع الصرف الصحي لتجمع قروي السنبلاوين – لقياس مدى رضاء الأهالي عن الخدمة المُقدمة لهم، وقد عبر الأهالي عن فرحتهم بوصول خدمات الصرف الصحي إليهم، والذي انعكس على صحتهم وصحة أبنائهم.


وخلال فعاليات الزيارة، قامت الشركة المُنفذة للمشروع بعرض تقديمي تفصيلي عن أعمال المشروع، حيث تم تنفيذ محطة المعالجة بطاقة ٣٣ ألف م٣/يوم، بينما المحطة القائمة بطاقة ٢٠ ألف م٣ /يوم، ليصبح كامل استيعاب المحطة ٥٥ ألف م٣/يوم، لخدمه حوالى ١٤ ألف وحدة سكنية في ١٨ منطقة ريفية (6 قرى + 12 تابعا،) وتعمل المحطة بتكنولوجيا (MBBR).

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: