الأولى منذ 15 عامًا.. وزير خارجية تركيا يزور “إسرائيل”

الأولى منذ 15 عامًا.. وزير خارجية تركيا يزور “إسرائيل”
شارك المحتوى عبر:

التقى وزير خارجية تركيا، مولود تشاووش أوغلو، مع نظيره الإسرائيلي، يائير لبيد، اليوم الأربعاء، في أول زيارة لوزير خارجية تركي إلى إسرائيل منذ 15 عاما.


وقال لبيد لدى استقباله نظيره التركي “لن نتظاهر أن العلاقات بيننا لم تشهد هزات، ورغم ذلك، كنا نعود دائما إلى الحوار والعودة إلى التعاون؛ شعبان لديهما تاريخ طويل؛ يعرفان دائما كيف يغلقان فصلا ويفتحان آخر جديد، وهذا ما نفعله اليوم، لقد نشأ في الشرق الأوسط في أعقاب اتفاقات أبراهام محور قوة ضد الإرهاب، وضد محاولات تقويض الاستقرار”.
من جانبه، قال تشاووش أوغلو إن “حل الدولتين هو الحل الوحيد للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني”، وأنه يعتقد أن “استئناف العلاقات بين إسرائيل وتركيا سيؤثر إيجابا على الصراع”.
واتفق وزيرا الخارجية على استئناف المحادثات من أجل عودة شركات الطيران الإسرائيلية إلى تسيير رحلات جوية إلى تركيا.


وقبل ذلك زار تشاووش أوغلو متحف تخليد ذكرى المحرقة النازية “يد فَشِم” في القدس. وقال الوزير التركي في المتحف إنه “يذكّر بمسؤوليتنا المشتركة بالقيام بكل ما باستطاعتنا كي لا تعاني البشرية من فظائع كهذه أبدا؛ والعنصرية وكراهية الأجانب ما زالت تهديدات جدية، وتركيا تعهدت بمواصلة كفاحها ضد معاداة السامية والإسلاموفوبيا وكافة أشكال عدم التسامح”.


وأضاف الوزير التركي أن “بلاده تفتخر بأنها كانت ملاذا آمنا لأولئك الذين فروا من الملاحقات”، وأن “الدبلوماسيين الأتراك أنقذوا عددا لا نهائي من اليهود من خلال المخاطرة بحياتهم”.


وبعد لقائه مع لبيد، سيلتقي تشاووش أوغلو مع وزير الزراعة الإسرائيلي، يوئيل رزبوزوف، على مأدبة غداء، ثم سيقوم بزيارة شخصية إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى في القدس الشرقية، وبعدها سيشارك في لقاء مع إسرائيليين من أصول تركية.


وتأتي زيارة تشاووش أوغلو إلى إسرائيل بعد زيارة الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، إلى أنقرة ولقائه مع الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان. والمحور المركزي في المحادثات مع الجانبين هو محاولة إعادة سفيري الدولتين إلى أنقرة وتل أبيب.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: