واشنطن: الهجوم التركي شمالي سوريا يهدد الأمن الأقليمي

واشنطن: الهجوم التركي شمالي سوريا يهدد الأمن الأقليمي
شارك المحتوى عبر:

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء اليوم الثلاثاء، عن قلقها بشأن تصاعد الأنشطة العسكرية في شمال سوريا.

وقالت الخارجية الأمريكية، “ندعم الحفاظ على مناطق وقف إطلاق النار”.

وتابعت، “قلقون من أن أي هجوم تركي شمالي سوريا سيهدد الأمن الأقليمي”.


وأعلنت وزارة الخارجية السورية، أمس الاثنين، رفضها للأعمال العدائية العسكرية، التي تشنها القوات التركية في الشمال الشرقي من سوريا، حسبما ذكرت “سكاي نيوز” في نبأ عاجل لها.

وقال مصدر مسؤول في الخارجية السورية، إن “سوريا ترفض الأعمال العدائية العسكرية التي تشنها القوات التركية منذ عدة أيام على مناطق وقرى في الشمال الشرقي من سوريا”.

وبعد إعلان تركيا يوم الخميس عقب اجتماع لمجلس الأمن القومي، نيتها تنفيذ عملية عسكرية جديدة جنوب البلاد شمال سوريا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بأن القوات التركية كثفت القصف على مناطق تواجد القوات الكردية في شمال غربي الحسكة وشرق حلب.

وأوضح المرصد أن طائرة استطلاع تركية ضخمة حلقت في أجواء ريفي تل تمر وأبو راسين بالتزامن مع تكثيف القوات التركية قصفها المدفعي والصاروخي على بلدة أبو راسين وريفها وريف ناحية تل تمر، بالإضافة لقصف ريف عين العرب بشرق حلب.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: