واشنطن تحقق في تفجير قاعدة عسكرية أمريكية بسوريا.. الشبهات تحوم حول جندي أمريكي

واشنطن تحقق في تفجير قاعدة عسكرية أمريكية بسوريا.. الشبهات تحوم حول جندي أمريكي
شارك المحتوى عبر:

كشف 3 مسؤولين دفاعيين أمريكيين، لشبكة “سي إن إن”، أن الجيش الأمريكي يحقق فيما إذا كان أحد الجنود الأمريكيين قد استخدم متفجرات في هجوم شنه على قاعدة أمريكية في شمال سوريا، خلال أبريل (نيسان)، أسفر عن إصابة 4 أمريكيين.


وأكد أحد المسؤولين أن المشتبه به لم يعد في سوريا.


وذكر مسؤولون أمريكيون، في البداية، أنهم يعتقدون أن الهجوم الذي وقع في السابع من نيسان/أبريل نجم عن إطلاق نيران غير مباشرة على القاعدة بطريقة مماثلة لهجمات الصواريخ وقذائف الهاون التي نفذتها الميليشيات في المنطقة.


ومع ذلك، وبعد أسبوع، قال بيان عسكري إنه بعد “مزيد من التحقيق، يُعتقد أن الهجوم نتج عن وضع عبوات ناسفة من قبل شخص (أفراد) مجهولين في منطقة لتخزين الذخيرة ومنشأة للاستحمام”.


ولم يكن لدى أي من المسؤولين أي تفاصيل حول الدافع المحتمل للهجوم، فيما تم تشخيص وعلاج الجرحى الأربعة من إصابات بعد الانفجارات، لكنهم عادوا إلى الخدمة في وقت لاحق.


وتحتفظ الإدارة الأمريكية بحوالي 900 جندي في سوريا، بما في ذلك قوات العمليات الخاصة.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: