سميت “لاك سانيتي”.. جيوش 4 دول تُعلن مقتل 800 إرهابيا في عملية عسكرية مشتركة

سميت “لاك سانيتي”.. جيوش 4 دول تُعلن مقتل 800 إرهابيا في عملية عسكرية مشتركة
شارك المحتوى عبر:

أعلنت قوة عسكرية مشتركة تضم جيوش نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد تم إنشاؤها في 1994، الثلاثاء تحييد أكثر من 800 تكفيريا خلال شهرين بمنطقة بحيرة تشاد إثر عملية شارك فيها نحو 3000 جنديا.

وتمتد ضفاف البحيرة بين البلدان الأربعة وهي تضم مستنقعات وجزر تتمركز فيها مجموعات بوكو حرام الجهادية وتنظيم داعشيا في غرب أفريقيا.
لقي أكثر من 800 جهادي حتفهم خلال شهرين في جزر على بحيرة تشاد عند حدود نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد إثر عمليات للقوة المشتركة لهذه البلدان، حسبما أكدت هذه القوة الثلاثاء.

وقادت هذه القوات في الفترة الممتدة من 28 مارس وحتى 4 يونيو، عملية مشتركة سميت “لاك سانيتي” (سلامة البحيرة) في جزر بحيرة تشاد والمناطق المجاورة بهدف “تحييد” إرهابيين من بوكو حرام وتنظيم داعش في غرب أفريقيا، وفق تقرير لهذه القوة، التي أكدت أن العملية حققت “نجاحا مدويا مع تحييد (قتل) 805 إرهابيين، وتدمير أو الاستيلاء على 44 مركبة، و22 دراجة نارية وعدد كبير من الأسلحة الثقيلة والخفيفة”.

وشارك نحو 3000 جندي في العمليات الجوية والبرية والبحرية التي أطلقتها في البداية الكاميرون والنيجر ونيجيريا وانضمت إليها تشاد بعد “45 يوما” على بدايتها، وفق نفس الوثيقة.

كما تم استرجاع كمية “كبيرة” من الذخيرة و”تدمير أماكن لتصنيع” العبوات الناسفة المصنوعة يدويا. لكن القوة استنكرت إصابة 20 جنديا نيجيريا بسبب الأجهزة المتفجرة المصنوعة يدويا، أحدهم في حالة حرجة.

وتمتد ضفاف حوض بحيرة تشاد، بين نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد. والحوض عبارة عن بحيرة واسعة ومستنقعات وجزر تتمركز فيها مجموعات بوكو حرام الجهادية ومنافستها تنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب أفريقيا.

وفي 2015، أعادت جيوش البلدان الأربعة وكذلك بنين، تنشيط قوة متعددة الجنسيات ومختلطة (القوة المشتركة)، التي كانت أنشئت في 1994. وبدأ تمرد بوكو حرام في 2009 بنيجيريا قبل أن يمتد إلى البلدان المجاورة. منذ ذلك الحين، قتل أكثر من 36 ألف شخص أغلبهم في نيجيريا، واضطر 3 ملايين إلى هجر منازلهم، حسب منظمة الأمم المتحدة.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: