الاتحاد الأوروبي يُعلن استئناف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية بعد توقف عامين

الاتحاد الأوروبي يُعلن استئناف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية بعد توقف عامين
شارك المحتوى عبر:

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، الثلاثاء، استئناف المساعدات المالية المقدمة من الاتحاد الأوروبي لصالح السلطة الفلسطينية، بعد توقف لنحو عامين.


وقالت فون دير لاين، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية لدى وصولها إلى مدينة رام الله :”يسعدني أن أعلن أن مساعدات الاتحاد الأوروبي للعام 2021 ستصرف بشكل سريع، بعد إزالة جميع الصعوبات”.


وأضافت، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، أن الاتحاد الأوروبي شكل لسنوات طويلة أكبر مانح للشعب الفلسطيني، بمعدل 600 مليون يورو سنوياً.
وقالت: “صرف هذه المساعدات بات مهما للغاية لدعم الفلسطينيين، خصوصا الأكثر احتياجاً، لتمكينهم من مواجهة الظروف الحالية، وتعزيز الفرص الاقتصادية، وهذا ما نعمل عليه معاً” مع الحكومة الفلسطينية.


ولفتت فون دير لاين، إلى التداعيات الاقتصادية للحرب في أوكرانيا على دول المنطقة، بما فيها فلسطين بما في ذلك التأثير في أسعار الغذاء وامدادات الطاقة.
وتابعت :”نعلن عن صرف فوري لمساعدة بقيمة 25 مليون يورو لدعم الأمن الغذائي في فلسطين، ونرى ذلك في غاية الأهمية على المدى القصير، على أن نعمل على تعزيز القدرات الذاتية على المدى البعيد”.


من جهته ، أكد اشتية العمل الفلسطيني مع الاتحاد الأوروبي “من أجل السلام بالمنطقة بحيث ينتهي الاحتلال، ونجسد دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين على أساس الشرعية الدولية”.


ودعا اشتية أوروبا إلى “وضع ثقلها الاقتصادي وعلاقتها مع إسرائيل من أجل وقف إجراءات تدمير حل الدولتين”.


من جهتها رحبت حركة “فتح” بالإعلان عن استئناف الاتحاد الأوروبي دعمه المالي لصالح السلطة الفلسطينية.


وقال الناطق باسم الحركة في أوروبا جمال نزال، في بيان صحفي :”نرحب بعودة الدعم المالي الأوروبي غير المشروط لدولة فلسطين ‏بعد انتهاء عملية التصويت بين الدول الأوروبية على عودة الدعم”.


واعتبر نزال أن الخطوة الأوروبية تضمنت “إسقاط الاشتراطات التي رفعتها بعض الأطراف بزعم التحريض في المناهج الفلسطينية ضد إسرائيل”.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: