الأمم المتحدة تُكذب رواية الاحتلال: شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية

الأمم المتحدة تُكذب رواية الاحتلال: شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية
شارك المحتوى عبر:

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الجمعة أن الصحافية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة قد قتلت بنيران إسرائيلية أثناء تغطيتها لعملية مداهمة القوات الإسرائيلية منزل أحد المطلوبين في جوار مخيم جنين.

وأوضحت شمدساني “لم نعثر على أي معلومات تشير إلى قيام مسلحين فلسطينيين بأي نشاط بالقرب من الصحافيين”.

قالت المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الجمعة إن المفوضية خلصت إلى أن الصحافية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة قُتلت في 11 مايو/أيار بنيران القوات الاسرائيلية.

وقالت رافينا شمدساني في مؤتمر صحافي في جنيف “جميع المعلومات التي جمعناها – بما في ذلك من الجيش الإسرائيلي والنائب العام الفلسطيني – تؤكد حقيقة أن الطلقات التي قتلت أبو عاقلة وجرحت زميلها علي الصمودي صدرت عن قوات الاحتلال الإسرائيلي وليست طلقات عشوائية صادرة عن فلسطينيين مسلحين كما قالت السلطات الإسرائيلية في البداية”.

وأوضحت شمدساني “لم نعثر على أي معلومات تشير إلى قيام مسلحين فلسطينيين بأي نشاط بالقرب من الصحافيين”، مضيفة أن “من المقلق للغاية أن السلطات الإسرائيلية لم تفتح تحقيقا قضائيا”.

كانت شيرين أبو عاقلة ترتدي سترة واقية من الرصاص مكتوب عليها كلمة “صحافة” وخوذة واقية عندما أصيبت برصاصة أسفل خوذتها.

تابعونا عبر صفحة أخبار جوجل: