الاتحاد التونسي يُدين “واقعة الموز” في ودية البرازيل

شارك المحتوى عبر:

أدان الاتحاد التونسي لكرة القدم واقعة الموز التي شهدتها المباراة الودية بين تونس والبرازيل.

نشر الاتحاد التونسي لكرة القدم بيانا رسميا، تطرق خلالها للأحداث التي شهدتها المباراة الودية بين منتخبي تونس والبرازيل.

وشهدت مباراة ملعب “حديقة الأمراء” بالعاصمة الفرنسية باريس، تصرفات خارجة من بعض الجماهير التي قامت بإطلاق صافرات الاستهجان أثناء عزف السلام الوطني لمنتخب “السامبا”، بجانب إلقاء الموز على ريتشارليسون مهاجم الأخير.

وحرص الاتحاد التونسي في بيانه على شكر الجالية الموجودة في كافة أنحاء قارة أوروبا، على حضورها القوي خلال المباراة الودية أمام “السيليساو”.

وقال في هذا الصدد “جزيل الشكر الجماهير التونسية على حفاوة استقبالها ودعمها وتشجيعها للمنتخب الوطني، ونُثمن بالمناسبة عدم وقوع أي أحداث عنف داخل الملعب أو في محيطه، على غرار ماحدث في بعض المقابلات التي دارت في أكبر الملاعب والتظاهرات الرياضية في العالم”.
في المقابل، حرص الاتحاد التونسي لكرة القدم على إدانة واقعة إلقاء الموز على ريتشارليسون، حيث قال في هذا الصدد: “نستغرب عدم التطرق إلى السلوك المثالي للأغلبية الساحقة من الجماهير التونسية الحاضرة والتي تجاوز عددها 40 ألف متفرج”.

وأردف: “في المقابل تعمد البعض الاساءة الى تونس من خلال الجزم بأن الشخص الذي ألقى “الموز تونسي الجنسية، دون أي دليل مادي يثبت هويته”.

الاتحاد التونسي تقدم أيضا بالاعتذار للاعب ولمنتخب البرازيل على هذه الواقعة المؤسفة، في حال ما إذا كان مرتكبها تونسي الجنسية.

واختتم بقوله: “ندين وبشدة أي ممارسة عنصرية قد تحدث في أي ملعب في العالم ، وإن تأكد من خلال التثبت في هوية الشخص الذين قام برمي الموز بأنه تونسيا فإننا نعتذر نيابة عنه وباسم كل الشعب التونسي”.

Follow us on Social Media
error: